توقعات "الخطابي" الفلكية في 2014: اشتعال أمريكا وإيران.. وانهيار الدولار.. ووفاة ثلاثة زعماء بينهم عرب

توقع الفلكي المغربي عبد العزيز الخطابي أن تبدأ أمريكا بالتراجع الاقتصادي ثم الانهيار في العام الجديد 2014، مشيرا أن ذلك سيؤدي إلى ما سماه "ربيع أمريكي"، بحسب توقعاته وحساباته الفلكية للعام الجديد.
وأضاف إن سوف تشتعل نارا من الداخل والخارج، وستعرف أعمال شغب بسبب الانتفاضة التي ستطالها حيث سيطالب الشعب بـ"إسقاط البيت الأبيض" مضيفا أن الأمريكيين سيعبرون عن سخطهم على السياسة الأمريكية تجاه إسرائيل، وسينهار الدولار إلى حدود 90 بالمئة من قيمته في المستقبل القريب.
وأضاف الخطابي -في حوار حصري مع قتاة "فرانس 24"- أن إسرائيل ستتعرض مستقبلا إلى هجوم من الساحل الغربي والمشرق العربي، كما ذكر أن أوروبا ودول الشرق الأوسط وخاصة الخليج ستقوى علاقاتهما على جميع المستويات السياسية والاقتصادية والعسكرية.
أما بالنسبة لإيران، فقال الخطابي، إن هذا البلد سيشتعل نارا ودخانا، كما تنبأ بوقوع حمام دم في الهند. وفيما يخص سوريا، أشار الخطابى إلى معارك دموية. أما عن لبنان فقال "سوف ينفجر من قلبها بركان مليء بدخان أسود ثم ينقسم إلى جزئين".
 وحول بلده المغرب، ذكر الخطابي إنه على فوهة بركان قد ينفجر في أية لحظة، مضيفا إن حكومة عبد الإله بن كيران الجديدة على كف عفريت، قائلا "الحكومة على حافة الانهيار".
من جهة أخرى تنبأ الفلكي المغربي عبد العزيز الخطابي بوفاة ثلاثة زعماء في العالم خلال سنة 2014، من بينهم عرب، كما ذكر أن رؤساء إيران، الولايات المتحدة وفرنسا، في دائرة الخطر. كما تكهن الخطابى أن يستمر الربيع العربي في البلدان العربية حتى 2015 مشيرا إلى إمكانية إنتقاله إلى بعض الدول الأوروبية.
الجدير بالذكر أن الفلكي المغربي عبد العزيز الخطابي يعتبر من أبرز الفلكيين الذين يعتمدون على أسس علمية في إصدار توقعاتهم، حتى لقب من قبل الصحافة المغربية بنوستراداموس العرب، نظرا لتنبؤاته التي تحققت على أرض الواقع من بينها تنبؤه باغتيال رابين ووفاة ياسر عرفات، هذا بالإضافة إلى ما توقعه سنة 2008 بحدوث الفيضانات في بعض المدن المغربية ورحيل بعض كبار الفنانين والأدباء.
ووصلت شهرته إلى العالمية حيث وصلت إلى مكتب التحقيق الفيدرالي الأمريكي، بعد تنبؤه بأحداث 11 سبتمبر فى الولايات المتحدة الأمريكية وتكهنه برحيل الأميرة ديانا في حادث سير.
 
 
تعليقات القراء